الرئيسية / الفعاليات / احتفالية وحدات حماية المرأة في مدينة الحسكة

احتفالية وحدات حماية المرأة في مدينة الحسكة

 

 

نظمت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة احتفالية بمناسبة الانتصار العظيم على مرتزقة داعش، وذلك في المدينة الرياضية بحي غويران.

وحضر الاحتفالية قادة ومقاتلات من وحدات حماية المرأة، ممثلون عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار، الأحزاب والتنظيمات والمؤسسات السياسية والمدنية في شمال وشرق سوريا، وأهالي المنطقة.

بدأت الحفلة بعرض عسكري قدمته مقاتلات وحدات حماية المرأة، ثم أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة بياناً باللغتين الكردية والعربية.

بعدها ألقيت عدة كلمات من قبل كل من “الرئيسة المشتركة لهيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة وليدة بوطي، باسم مؤتمر ستار ألقتها عضوة المنسقية داليا حنان، وباسم اتحاد المرأة الحرة في الشهباء ألقتها العضوة مشيرة حمو، وباسم نساء بيث نهرين زنوبيا جورج، وباسم وحدات حماية شنكال ألقتها القيادية اخين شنكال”

ألقت السيدة فوزة يوسف كلمة باركت فيها الانتصار، وأكدت بأنهن سيحتفلن بتحرير عفرين بأقرب وقت.

وقالت فوزة يوسف “نعاهد بأن هذه الأعلام ستبقى مرفوعة حتى تحرير عفرين وكافة سوريا، هذا اليوم هو  يوم الانتقام لكافة النساء اللواتي قتلن واختطفن وبالأخص نساء شنكال، يوم الانتقام من الذين مثلوا بجثة بارين”.

ولفتت فوزة يوسف بأن النساء على هذه الأرض اثبتوا بأنه وبإرادة المرأة تمكنوا من القضاء على أعداء حرية المرأة، “بإرادة المرأة سنبني مجتمع حر ديمقراطي، بإرادة المرأة ونضالها كتب تاريخ جديد، بنضال أرين و أفستا بنت المرأة نهضة للمجتمع لكافة الشرق الأوسط”.

وأضافت فوزة يوسف بالقول “اذا لم تكن المرأة مناضلة سيكون المجتمع غير حر، لذا يجب من الآن فصاعداً تحرير كافة النساء في عفرين وجرابلس والباب واعزاز مثل تحرير نساء شنكال”.

وقالت فوزة يوسف “سنجعل من ثورة المرأة عدالة اجتماعية وبناء المجتمع على هذا الأساس، سنصعد من النضال ونعزز مفهوم حرية المرأة”.

واختتمت الاحتفالية بتقديم فقرات غنائية، عقدت المقاتلات والحضور على وقع أنغامها حلقات الدبكة.

المكتب الاعلامي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.

IMG_6114 IMG_6018 IMG_6049 IMG_6072

عن fedrasyonrojava

شاهد أيضاً

فوزة يوسف : ما زال الخطر قائماً

  دار الحديث عن اتفاق على ثلاثة مواد بين الوفدين الأمريكي والتركي حول ما تسمى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*