الرئيسية / الأخبار / ديرك : شعوب المنطقة أثبتت حريتها وإرادتها ضمن فدرالية شمال سوريا

ديرك : شعوب المنطقة أثبتت حريتها وإرادتها ضمن فدرالية شمال سوريا

قال عضو لجنة الفعاليات الشعبية في المجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي لشمال سوريا فرهاد ديرك أن شعوب المنطقة أثبتت تضامنها مع النظام الفدرالي وأفشلو بذلك كل المخططات المعادية للمشروع، مشيرا إلى شعوب شمال سوريا أثبتت وجودها، كيانها وإرادتها ضمن فدرالية شمال سوريا .

وفي بداية حديثه قال فرهاد ديرك بأن الشعب في الشمال السوري حقق الكثير من المكتسبات، وهو الأمر الذي دعا أعداء الشعب الكردي لتكثيف هجماتهم على الشعب الكردي واعتماد اشكال واساليب اكثر وحشية، والعمل على تدبير مؤامرات على الشعب الكردي وإرادته الحرة، ما ظهر مؤخراً في الذكرى الـ18 للمؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وأوضح فرهاد ديرك في حديثه إلى استمرار المؤامرة الدولية على الشعب الكردي بكل قوتها سواء عن طريق شنها للهجمات على الشعب الكردي أو عن طريق استهداف وقصف مناطق الدفاع المشروع أو سلسلة الاعتقالات التي تشنها الدولة التركية ضد نواب وساسة كرد، إلا أن الدولة التركية تحيي هذه المؤامرة عن طريق احتلال اراضي روج آفا إذ قامت بوضع كافة ثقلها سواءً سياسياً وعسكرياً واقتصاديا  بهدف قطع الطريق أمام حركة التحرر الكردستاني ووصول الشعب الكردي لحلمه وحل الأزمة السورية بشكل عام.

وبين ديرك بأن احتلال الدولة التركية لشمال سوريا ليس من أجل محاربة الإرهاب كما تزعم أو محاربة النظام السوري إنما الهدف منه هو تقسيم سوريا وإلحاق الأذية بشعوب شمال سوريا، فتحت مسمى حملة الباب وترويج بالدخول الى منبج ومشاركتها في حملة تحرير الرقة تهدف الدولة التركية إلى خلق حرب طائفية في المنطقة .

مناطق الشمال السوري أثبتت مساندتها للفدرالية يوم 15 شباط

وأشار فرهاد ديرك في سياق حديثه إلى أن “مناطق الشمال السوري أحيت بشكل عام ذكرى المؤامرة الدولية على القائد آبو كما وأن شعوب شمال سوريا أكدوا بأن القائد ليس هو قائد الشعب الكردي فقط أنما قائد كافة الشعوب فالمسيرات الراجلة التي شهدتها كافة مدن وساحات روج آفا خرجت بالتأكيد لمساندة فكر وفلسفة القائد آبو.

حيث أن من حرر شعوب المنطقة من ظلم وطغيان مرتزقة داعش والدولة التركية ودكتاتورية النظام البعثي هو فكر القائد آبو فمساندة القائد آبو هي مساندة لمشروع الفدرالية الديمقراطية، ففدرالية شمال سوريا تقوم على أساس حماية حرية الشعوب وإرادتهم، وهو خلاص من تقسيم سوريا وخلاصها من احتلال الدولة التركية وكافة الأطراف التي تحاول التدخل في سياسات وشؤون سوريا”.

وأكد ديرك بأن انضمام المئات من أبناء المكون العربي والتركماني في حملة تحرير الرقة يثبت بأنهم يرون أنفسهم ضمن مشروع الفدرالية.

’مشروع الفدرالية يحمي سوريا بعكس ما يدعيه البعض‘

وبين فرهاد ديرك بأنهم عقدوا الكثير من الاجتماعات التنظيمية مع مكونات شمال سوريا سواء الكرد، العرب، السريان، الشركس والتركمان، وأضاف القول “إلى حداً لا بأس به تم تعريف النظام الفدرالي لشعوب المنطقة والجميع أبدوا تمسكهم الشديد بالمشروع، إلا أن قلة قليلة من شعوب المنطقة تجهل طبيعة هذا النظام لكن هذا الأمر سيتم تجاوزه”.

وفي ختام حديثه قال فرهاد ديرك “يقوم أعداء الشعب السوري إلى اظهار فدرالية شمال سوريا على أنها تهدف الى تقسيم سوريا وأنها تقوم إلى أساس قومي كردي، لكن على العكس تماماً من ذلك هذا النظام يعارض كل هذه الاشكال، ومن جهةً أخرى تقوم أطراف بالتشويش على مكونات شمال سوريا فيقال للكرد بأن هذا المشروع لا يخدم مصلة الشعب الكردي ولا يخدم القضية الكردية، ومن جهة أخرى يقومون بمحاولات لزرع الخوف داخل المكونات الأخرى وإظهار هذا النظام بسمات أخرى، إلا أن المكونات في شمال سوريا ترى هويتها ضمن فدرالية شمال سوريا لذلك كل الهجمات والمحاولات تفشل”.

عن fedrasyonrojava

شاهد أيضاً

فوزة يوسف : ما زال الخطر قائماً

  دار الحديث عن اتفاق على ثلاثة مواد بين الوفدين الأمريكي والتركي حول ما تسمى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*