الرئيسية / البيانات / البيان الختامي للاجتماع الثاني للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا

البيان الختامي للاجتماع الثاني للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا

15801694_1729788627335104_55470278_n

في ظل التطورات والمستجدات الحاصلة في سوريا والمنطقة، ونتيجة للتحضيرات التي تم القيام بها منذ تشكيل المجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية في( 16-17)-3-2016عقد الاجتماع الثاني بتاريخ 27-28-29 / كانون الاول / 2016 في مدينة رميلان بحضور 165 عضوا من الكانتونات الثلاثة ومناطق الشهباء.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء وألقت الرئاسة المشتركة للمجلس التأسيسي كلمة مقتضبة حول الوضع الحالي. وألقيت كلمة باسم الهيئة التنظيمية للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية  تطرقت فيها لمجمل التطورات على الساحة السورية.

وقد ناقش أعضاء المجلس الوضع السياسي والعسكري في سوريا عموما ومناطق شمال سوريا  بصدد الاحتلال التركي لجرابلس واطماعها في احتلال مدينة الباب وتهديدها لمدينة منبج وعفرين وما نتج عنه من تغيير لديمغرافية المنطقة وارتكاب المجازر بحق المدنيين الابرياء، وضرورة الوقوف في وجه التمدد التركي على الاراضي السورية وانهاءه. كما قيم المجتمعون التطورات العسكرية التي طرأت في حلب وتدمر وما نتج عنها من تغيير في موازيين القوى سيكون لها تداعيات في المرحلة المقبلة. واكد المجتمعون على اهمية الحوارات التي تجري من اجل وقف اطلاق النار والحوار السياسي و على ضرورة اشراك القوى الرئيسية الفاعلة على الارض وان لا تكون تكرارا لاجتماعات سابقة اقصت القوى الديمقراطية الحقيقية. وثمن المجتمعون انجازات قوات سوريا الديمقراطية في حملتها (غضب الفرات) لتحرير الرقة. وبعدها تمت قراءة تقرير الهيئة التنظيمية الذي تضمن عرض جميع فعاليات اللجان من الاجتماع الاول وحتى تاريخ انعقاد الاجتماع الثاني. ومناقشة المحور الاساسي للاجتماع (العقد الاجتماعي) واجراء التعديلات على بعض مواده واضافة مواد جديدة وتم المصادقة عليه بشكله النهائي حيث حاز الموافقة بالاغلبية  كما تم اعتماد الوثيقة السياسية من قبل المجلس التأسيسي والتي تعبر عن رؤية المجلس للمبادئ الاساسية لحل الازمة السورية. واكد المجلس على ان فيدرالية شمال سوريا هي جزء لا يتجزء من سوريا الفيدرالية الديمقراطية، وأن الفيدرالية هي مشروع الحل الديمقراطي لسوريةالمستقبل واخراج سورية من مأزقها ووقف للدمار المجتمعي، وأن مكوناتنا التي قامت بثورة  19 تموز-2012وماأنجزته على ألأرض من نموذج للعيش المشترك وفق مبدأ الأمة الديموقراطية هيأت أسس الحل وأفشلت الكثير من المشاريع والاجندات التي تتعارض مع مصلحة الشعب السوري، فإن تجربتنا التي اثبتت جدارتها في قيادة المرحلة باتت اليوم نموذجا لكل سوريا .

توجه المجتمعون بنداء  لكافة القوى الديموقراطية والوطنية السورية المؤمنة بالحل السياسي للقدوم الى مناطق الفيدرالية الديموقراطية لشمال سوريا المحررة من الارهاب والاستبداد للعمل معا من أجل بناء سورية تتسع لجميع أبنائها وفق نظام فيدرالي ديموقراطي برلماني تعددي، كما تم دعةو جميع القوى السياسية و الاجتماعية في شمال سورية بالمشاركة الفعالة في ترسيخ نظامنا الديمقراطي.

وانجازنا هذا المعمد بدماء الاف الشهداء هو هديتنا الى عموم الشعب السوري بمناسبة العام الجديد

وكل عام وانتم بخير

 

المجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا

 

 

عن fedrasyonrojava

شاهد أيضاً

فوزة يوسف : ما زال الخطر قائماً

  دار الحديث عن اتفاق على ثلاثة مواد بين الوفدين الأمريكي والتركي حول ما تسمى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*