الرئيسية / الأخبار / اعلان مشروع النظام الفيدرالي الديمقراطي لروج آفا-شمال سوريا.

اعلان مشروع النظام الفيدرالي الديمقراطي لروج آفا-شمال سوريا.

قال الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي لروجGIRKE-CIVINA-FEDRALIYE-%E2%80%AB-4 آفا- شمال سوريا منصور سلوم التدخل الخارجي في الأزمة السورية أدى لإقصاء الممثلين الحقيقيين للشعب السوري، لذلك اجتمع ممثلو روج آفا وشمال سوريا وأعلنوا النظام الفيدرالي كنظام للحل، وقال إن الشعب هو من يقرر وإرادته فوق كل شيء.

وجاء حديث الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا منصور سلوم خلال اجتماع عقدته لجنة العلاقات الدبلوماسية للهيئة التنظيمية في المجلس ببلدة رميلان التابعة لمدينة كركي لكي في مقاطعة الجزيرة بهدف تعريف ومناقشة النظام الفيدرالي في روج آفا وشمال سوريا.

وعقد الاجتماع في مركز نقابة العمال ببلدة رميلان مساء أمس، وحضره الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا منصور سلوم، وأعضاء لجنة العلاقات الدبلوماسية في الهيئة التنظيمية للمجلس سنحريب برصوم، نعيمة حسن، نصرGIRKE-CIVINA-FEDRALIYE-%E2%80%AB-1 الدين إبراهيم بالإضافة إلى ممثلين عن الأحزاب السياسية، مؤسسات المجتمع المدني والمثقفين من كرد، عرب وسريان ووجهاء عشائر المنطقة.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وتحدث منصور السلوم في المجتمعين وتطرّق في البداية إلى الوضع السوري وما تشهده من هجمات وأكد أن سوريا تعرضت للخراب والدمار وتمزق نسيجها الاجتماعي نتيجة التدخل الخارجي فيها، وأشار أن القوى الخارجية تريد تعميق الفتنة والطائفية بين المكونات السورية ولكن مكونات روج آفا وشمال سوريا التي تعيش معاً منذ مئات السنين كانت واعيةً لهذا المؤامرات ووحدت قواها وحررت مناطقها وبنت نظامها.

ونوّه السلوم أن الإدارة الذاتية الديمقراطية الموجودة في روج آفا استطاعت أن تحقق الحرية للشعب وأن تقودهم نحو الخلاص ولكن أعداء الشعب السوري لم يتركوا مناطقهم فشنوا الهجمات عليه
ا وكان آخرها الهجوم على كري سبي “تل أبيض” بدعم تركي، مؤكداً أنه رغم شدة الهجمات البربرية إلا أن أبناء روج آفا والشمال السوري وبالتضحية والفداء استطاعوا الحفاظ على أمن المنطقة وإفشال المخططات

السلوم تحدث عن سعي المجتمع الدولي لإيجاد حل للأزمة السورية وأوضح أن التدخل الخارجي في سوريا أدى إلى إقصاء القوى الفعالة على الأرض من المحادثات التي تجري لحل الأزمة، وتم إشراك أطراف فيها تنفذ أجندات قوى إقليمية وعلى رأسها تركيا، السعودية وقطر ولا تسعى لحل الأزمة السورية بل تسعى للوصول إلى سَدة الحكم وتنفيذ أجندات تلك القوى.

وتأسف السلوم لما آلت إليه الأوضاع في سوريا وأضاف “نحن من يقرر مصيرنا وليس من ينفذون الأجندات الخارجية، لذا اجتمعنا نحن ممثلو مكونات روج آفا وشمال سوريا وأعلنا النظام الاتحادي الديمقراطي والذي يعني اللامركزية في الحكم”، مشيّراً أنهم باتوا الآن الرقم الأصعب في المعادلة السورية.

واختتمَ منصور السلوم حديثه بالتأكيد على مواصلة النضال من أجل حرية وحقوق جميع المكونات وتحقيق حلم الشهداء بالفدرالية، وقال “نحن من نقرر حقوقنا، إرادة الشعب فوق كل شيء”.

كما تحدث أعضاء اللجنة الدبلوماسية في الهيئة التنظيمية للمجلس الاتحادي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا عن دور اللجان التي تم تشكيلها “اللجنة الدبلوماسية، لجان الفعاليات الشعبية، العقد الاجتماعي واللجنة الإعلامية”، والتواصل مع مكونات روج آفا وشمال سوريا للوصول إلى عقد اجتماعي يضمن لكل مكون حقه ويصون كرامته في ظلِّ نظام ديمقراطي، وسوريا تعددية فدرالية تشاركية.

واختتمَ الاجتماع بالإجابة على الاسئلة الذي طرحها الحضور.

 

عن fedrasyonrojava

شاهد أيضاً

فوزة يوسف : ما زال الخطر قائماً

  دار الحديث عن اتفاق على ثلاثة مواد بين الوفدين الأمريكي والتركي حول ما تسمى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*